قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة أَحَقُّ عافٍ بِدَمعِكَ الهِمَمُ * أَحدَثُ شَيءٍ عَهدًا بِها القِدَمُ
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: المتنبي

قصيدة  : أَحَقُّ عافٍ بِدَمعِكَ الهِمَمُ * أَحدَثُ شَيءٍ عَهدًا بِها القِدَمُ


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر المتنبي
العصر عباسي
عدد الأبيات 44
البحر منسرح
الروي ميم
الغرض مدح
مصدر القصيدة التبيان (4/58-69)   اضغط هنا لمعرفة أرقام الأبيات في في كل صفحة، وهذه الخدمة تفيد الباحثين؛ لتحديد البيت في المصدر بدقة.
المناسبة قال يمدح علي بن إبراهيم التنوخي
 
أحق عاف بدمعك الهمم = أحدث شيء عهدا بها القدم
وإنما الناس بالملوك وما = تفلح عرب ملوكها عجم
لا أدب عندهم ولا حسب = ولا عهود لهم ولا ذمم
بكل أرض وطئتها أمم = ترعى لعبد كأنها غنم
يستخشن الخز حين يلمسه = وكان يبرى بظفره القلم
إني وإن لمت حاسدي فما = أنكر أني عقوبة لهم
وكيف لا يحسد امرؤ علم = له على كل هامة قدم
يهابه أبسأ الرجال به = وتتقي حد سيفه البهم
كفاني الذم أنني رجل = أكرم مال ملكته الكرم
يجني الغنى للئام لو عقلوا = ما ليس يجني عليهم العدم
هم لأموالهم ولسن لهم = والعار يبقى والجرح يلتئم
من طلب المجد فليكن كعليـ = ـي يهب الألف وهو يبتسم
ويطعن الخيل كل نافذة = ليس لها من وحائها ألم
ويعرف الأمر قبل موقعه = فما له بعد فعله ندم
والأمر والنهي والسلاهب والـ = ـبيض له والعبيد والحشم
والسطوات التي سمعت بها = تكاد منها الجبال تنفصم
يرعيك سمعا فيه استماع إلى الد = داعي وفيه عن الخنا صمم
يريك من خلقه غرائبه = في مجده كيف تخلق النسم
ملت إلى من يكاد بينكما = إن كنتما السائلين ينقسم
من بعد ما صيغ من مواهبه = لمن أحب الشنوف والخدم
ما بذلت ما به يجود يد = ولا تهدى لما يقول فم
بنو العفرنى محطة الأسد الـ = ـأسد ولكن رماحها الأجم
قوم بلوغ الغلام عندهم = طعن نحور الكماة لا الحلم
كأنما يولد الندى معهم = لا صغر عاذر ولا هرم
إذا تولوا عداوة كشفوا = وإن تولوا صنيعة كتموا
تظن من فقدك اعتدادهم = أنهم أنعموا وما علموا
إن برقوا فالحتوف حاضرة = أو نطقوا فالصواب والحكم
أو حلفوا بالغموس واجتهدوا = فقولهم «خاب سائلي» القسم
أو ركبوا الخيل غير مسرجة = فإن أفخاذهم لها حزم
أو شهدوا الحرب لاقحا أخذوا = من مهج الدارعين ما احتكموا
تشرق أعراضهم وأوجههم = كأنها في نفوسهم شيم
لولاك لم أترك البحيرة والـ = ـغور دفيء وماؤها شبم
والموج مثل الفحول مزبدة = تهدر فيها وما بها قطم
والطير فوق الحباب تحسبها = فرسان بلق تخونها اللجم
كأنها والرياح تضربها = جيشا وغى هازم ومنهزم
كأنها في نهارها قمر = حف به من جنانها ظلم
ناعمة الجسم لا عظام لها = لها بنات وما لها رحم
يبقر عنهن بطنها أبدا = وما تشكى ولا يسيل دم
تغنت الطير في جوانبها = وجادت الروض حولها الديم
فهي كماوية مطوقة = جرد عنها غشاؤها الأدم
يشينها جريها على بلد = تشينه الأدعياء والقزم
أبا الحسين استمع فمدحكم = في الفعل قبل الكلام منتظم
وقد توالى العهاد منه لكم = وجادت المطرة التي تسم
أعيذكم من صروف دهركم = فإنه في الكرام متهم

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.027 ثانية