قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة رُوَيدَكَ أَيُّها المَلِكُ الجَليلُ * تَأَيَّ وَعُدَّهُ مِمّا تُنيلُ
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: المتنبي

قصيدة  : رُوَيدَكَ أَيُّها المَلِكُ الجَليلُ * تَأَيَّ وَعُدَّهُ مِمّا تُنيلُ


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر المتنبي
العصر عباسي
عدد الأبيات 17
البحر وافر
الروي لام
الغرض مدح
مصدر القصيدة التبيان (3/3-7)  
تنبيه يمدح سيف الدولة وقد عزم على الرحيل عن أنطاكية:
 
رويدك أيها الملك الجليل = تأي وعده مما تنيل
وجودك بالمقام ولو قليلا = فما فيما تجود به قليل
لأكبت حاسدا وأرى عدوا = كأنهما وداعك والرحيل
ويهدأ ذا السحاب فقد شككنا = أتغلب أم حياه لكم قبيل
وكنت أعيب عذلا في سماح = فها أنا في السماح له عذول
وما أخشى نبوك عن طريق = وسيف الدولة الماضي الصقيل
وكل شواة غطريف تمنى = لسيرك أن مفرقها السبيل
ومثل العمق مملوء دماء = جرت بك في مجاريه الخيول
إذا اعتاد الفتى خوض المنايا = فأهون ما يمر به الوحول
ومن أمر الحصون فما عصته = أطاعته الحزونة والسهول
أتخفر كل من رمت الليالي = وتنشر كل من دفن الخمول
وندعوك الحسام وهل حسام = يعيش به من الموت القتيل
وما للسيف إلا القطع فعل = وأنت القاطع البر الوصول
وأنت الفارس القوال صبرا = وقد فني التكلم والصهيل
يحيد الرمح عنك وفيه قصد = ويقصر أن ينال وفيه طول
فلو قدر السنان على لسان = لقال لك السنان كما أقول
ولو جاز الخلود خلدت فردا = ولكن ليس للدنيا خليل

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.174 ثانية