قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة إِمّا تَري ظُلَلَ الأَيامِ قَد حَسَرَتْ * عَنّي وشمََّرْتُ ذيلاً كانَ ذَيّالا
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: النابغة الجعدي

قصيدة  : إِمّا تَري ظُلَلَ الأَيامِ قَد حَسَرَتْ * عَنّي وشمََّرْتُ ذيلاً كانَ ذَيّالا


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر النابغة الجعدي
العصر مخضرم
عدد الأبيات 37
البحر بسيط
الروي لام
الغرض فخر
مصدر القصيدة الديوان (100-112)، جمع عبد العزيز رباح، المكتب الإسلامي، الطبعة الأولى، 1384 هـ - 1964 م   اضغط هنا لمعرفة أرقام الأبيات في في كل صفحة، وهذه الخدمة تفيد الباحثين؛ لتحديد البيت في المصدر بدقة.
 
إما تري ظلل الأيام قد حسرت = عني وشمرت ذيلا كان ذيالا
وعممتني بقايا الدهر من قطن = فقد أنضج ذا فرقين ميالا
فقد تروع الغواني طلعتي شعفا = ينصصن أجياد أدم ترتعي ضالا
في غرة الدهر إذ نعمان ذو تبع = وإذ ترى الناس في الأهواء همالا
حتى أتى أحمد الفرقان يقرؤه = فينا وكنا بغيب الأمر جهالا
فالحمد لله إذ لم يأتني أجلي = حتى لبست من الإسلام سربالا
يا بن الحيا إنني لولا الإله وما = قال الرسول لقد أنسيتك الخالا
لقد وسمتك وسما لا يغيبه = ثوباك يبرق في الأعناق أحوالا
أنى تهمم فينا الناقصات وقد = كنا نقدم للظلام أنكالا
فإن صخرتنا أعيت أباك فلا = يألو لها ما استطاع الدهر إخبالا
ردت معاوله خثما مفللة = وصادفت أخضر الجالين صلالا
فاذكر مساعي أقوام فخرت بهم = ولا تدعهم من الأسماء أغفالا
فقل هم رحلوا يوما إلى ملك = وقطعوا عن عناة الشعب أغلالا
كما فعلنا بحسان الرئيس وبابـ = ـن الجون إذ لا يريد الناس إقبالا
إذ أصعدت عامر لا شيء يحبسهم = حتى يروا دونهم هضبا وأنوالا
حتى عطفناهم عطف الضروس وهم = يلقون مما تخاف النفس بلبالا
أو قل هم قاتلوا شهباء مضلعة = قد قذفت في قلوب الناس أهوالا
من بعد ما استنطقت حي الحريش وحيـ = ـيا من عبادة لم تنعمهم بالا
ومثلهم من بني عبس تدقهم = دق الرحى الحب إدبارا وإقبالا
شهباء فلق شموس نشرها ذفر = تلبست من ثياب الكره أجلالا
ثم استمرت شموس الريح ساكنة = تزجي رباعا ضعاف الوطء أطفالا
حتى لحقناهم تعدي فوارسنا = كأننا رعن قف يرفع الآلا
فلم نوقف مشيلين الرماح ولم = نوجد عواوير يوم الروع عزالا
حتى خرجن بنا من جوف كوكبهم = حمرا من الطعن أعناقا وأكفالا
ثم نزلنا وكسرنا الرماح وجر = ردنا صفيحا كسته الروم دجالا
في غمرة الموت نغشاها ونركبها = ثمت تبدو كرام الصبر أبطالا
حتى غلبنا ولولا نحن قد علموا = حلت سليلا عذاريهم وجمالا
فإن يكن حاجب ممن فخرت به = فلم يكن حاجب عما ولا خالا
فإن يكن قدم بالشام ينشدها = فإن بالشام أقداما وأوصالا
من الجنود وممن لا تعد فلا = تفخر بما كان فيه الناس أمثالا
نحن الفوارس يومي رحرحان وقد = ظنت هوازن أن العز قد زالا
ويوم مكة إذ ماجدتم نفرا = حاموا على عقد الأحساب أزوالا
عند النجاشي إذ تعطون أيديكم = مقرنين ولا ترجون إرسالا
إذ تستحبون عند الخذل أن لكم = من آل جعدة أعماما وأخوالا
لو تستطيعون أن تلقوا جلودكم = وتجعلوا جلد عبد الله سربالا
إذن تسربلتم فيه لينجيكم = مما يقول ابن ذي الجدين إذ قالا
تلك المكارم لا قعبان من لبن = شيبا بماء فعادا بعد أبوالا

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.026 ثانية