قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة صُنتُ نَفسي عَمّا يُدَنِّسُ نَفسي * وَتَرَفَّعتُ عَن جَدا كُلِّ جِبسِ
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: البحتري

قصيدة  : صُنتُ نَفسي عَمّا يُدَنِّسُ نَفسي * وَتَرَفَّعتُ عَن جَدا كُلِّ جِبسِ


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر البحتري
العصر عباسي
عدد الأبيات 56
البحر خفيف
الروي سين
الغرض وصف
مصدر القصيدة ديوان البحتري (2/1152-1162)، تحقيق حسن كامل الصيرفي، دار المعارف، مصر   اضغط هنا لمعرفة أرقام الأبيات في في كل صفحة، وهذه الخدمة تفيد الباحثين؛ لتحديد البيت في المصدر بدقة.
المناسبة قال يصف إيوان كسى بالمدائن، ويتعزى به
 
صنت نفسي عما يدنس نفسي = وترفعت عن جدا كل جبس
وتماسكت حين زعزعني الدهـ = ـر التماسا منه لتعسي ونكسي
بلغ من صبابة العيش عندي = طففتها الأيام تطفيف بخس
وبعيد مابين وارد رفه = علل شربه ووارد خمس
وكأن الزمان أصبح محمو = لا هواه مع الأخس الأخس
واشترائي العراق خطة غبن = بعد بيعي الشآم بيعة وكس
لاترزني مزاولا لاختباري = بعد هذي البلوى فتنكر مسي
وقديما عهدتني ذا هنات = آبيات على الدنيات شمس
ولقد رابني ابن عمي = بعد لين من جانبيه وأنس
وإذا ماجفيت كنت جديرا = أن أرى غير مصبح حيث أمسي
حضرت رحلي الهموم فوجهـ = ـت إلى أبيض المدائن عنسي
أتسلى عن الحظوظ وآسى = لمحل من آل ساسان درس
أذكرتنيهم الخطوب التوالي = ولقد تذكر الخطوب وتنسي
وهم خافضون في ظل عال = مشرف يحسر العيون ويخسي
مغلق بابه على جبل القبـ = ـق إلى دارتي خلاط ومكس
حلل لم تك كأطلال سعدى = في قفار من البسابس ملس
ومساع لولا المحاباة مني = لم تطقها مسعاة عنس وعبس
نقل الدهر عهدهن عن الـ = ـجدة حتى رجعن أنضاء لبس
فكأن الجرماز من عدم الأنـ = ـس وإخلاله بنية رمس
لو تراه علمت أن الليالي = جعلت فيه مأتما بعد عرس
وهو ينبيك عن عجائب قوم = لايشاب البيان فيهم بلبس
وإذا مارأيت صورة أنطا = كية ارتعت بين روم وفرس
والمنايا مواثل وأنوشر = وان يزجى الصفوف تحت الدرفس
في اخضرار من اللباس على أصـ = ـفر يختال في صبيغة ورس
وعراك الرجال بين يديه = في خفوت منهم وإغماض جرس
من مشيح يهوى بعامل رمح = ومليح من السنان بترس
تصف العين أنهم جد أحيا = ء لهم بينهم إشارة خرس
يغتلي فيهم ارتابي حتى = تتقراهم يداي بلمس
قد سقاني ولم يصرد أبو الغو = ث على العسكرين شربة خلس
من مدام تظنها وهي نجم = ضوأ الليل أو مجاجة شمس
وتراها إذا أجدت سرورا = وارتياحا للشارب المتحسي
أفرغت في الزجاج من كل قلب = فهي محبوبة إلى كل نفس
وتوهمت أن كسرى أبرويـ = ـز معاطي والبلهبذ أنسي
حلم مطبق على الشك عيني = أم أمان غيرن ظني وحدسي
وكأن الإيوان من عجب الصنـ = ـعة جوب في جنب أرعن جلس
يتظنى من الكآبة إذ يبـ = ـدو لعيني مصبح أو ممسي
مزعجا بالفراق عن أنس إلف = عز أو مرهقا بتطليق عرس
عكست حظه الليالي وبات الـ = ـمشتري فيه وهو كوكب نحس
فهو يبدي تجلدا وعليه = كلكل من كلاكل الدهر مرسي
لم يعبه أن بز من بسط الديـ = ـباج واستل من ستور المقس
مشمخر تعلو له شرفات = رفعت في رؤوس رضوى وقدس
لابسات من البياض فما تبـ = ـصر منها إلا غلائل برس
ليس يدرى أصنع إنس لجن = سكنوه أم صنع جن لإنس
غير أني أراه يشهد أن لم = يك بانيه في الملوك بنكس
فكأني أرى المراتب والقو = م إذا ما بلغت آخر حسي
وكأن الوفود ضاحين حسرى = من وقوف خلف الزحام وخنس
وكأن القيان وسط المقاصيـ = ـر يرجعن بين حو ولعس
وكأن اللقاء أول من أمـ = ـس ووشك الفراق أول أمس
وكأن الذي يريد اتباعا = طامع في لحوقهم صبح خمس
عمرت للسرور دهرا فصارت = للتعزي رباعهم والتأسي
فلها أن أعينها بدموع = موقفات على الصبابة حبس
ذاك عندي وليست الدار داري = باقتراب منها ولا الجنس جنسي
غير نعمى لأهلها عند أهلي = غرسوا من زكائها خير غرس
أيدوا ملكنا وشدوا قواه = بكماة تحت السنور حمس
وأعانوا على كتائب أريا = ط بطعن على النحور ودعس
وأراني من بعد أكلف بالأشـ = ـراف طرا من كل سنخ وأس

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.027 ثانية