قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة كَفَى بالّذِي تُولِينَهُ لَوْ تَجَنَّبَا * شِفَاءً لِسُقْمٍ بعدما عادَ أَشْيَبَا
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: الأعشى

قصيدة  : كَفَى بالّذِي تُولِينَهُ لَوْ تَجَنَّبَا * شِفَاءً لِسُقْمٍ بعدما عادَ أَشْيَبَا


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر الأعشى
العصر جاهلي
عدد الأبيات 43
البحر طويل
الروي باء
الغرض هجاء
مصدر القصيدة الديوان (163-167) بتحقيق محمد محمد حسين مؤسسة الرسالة  
 
كفى بالذي تولينه لو تجنبا = شفاء لسقم بعدما عاد أشيبا
على أنها كانت تأول حبها = تأول ربعي السقاب فأصبحا
فتم على معشوقة لا يزيدها = إليه بلاء الشوق إلا تحببا
وإني امرؤ قد بات همي قريبتي = تأوبني عند الفراش تأوبا
سأوصي بصيرا إن دنوت من البلى= وصاة امرئ قاسى الأمور وجربا
بأن لا تبغ الود من متباعد = ولا تنأ عن ذي بغضة أن تقربا
فإن القريب من يقرب نفسه = لعمر أبيك الخير لا من تنسبا
وإن امرأ في حقبة الناس هذه = وإن ...................
متى يغترب عن قومه لا يجد له = على من له رهط حواليه مغضبا
ويحطم بظلم لا يزال له = مصارع مظلوم مجرا ومسحبا
وتدفن منه الصالحات وإن يسئ = يكن ما أساء النار في رأس كبكبا
وليس مجيرا إن أتى الحي خائف = ولا قائلا إلا هو المتعيبا
أرى الناس هروني وشهر مدخلي = وفي كل ممشى أرصد الناس عقربا
فأبلغ بني سعد بن قيس بأنني = عتبت فلما لم أجد لي معتبا
صرمت ولم أصرمكم وكصارم = أخ قد طوى كشحا وأب ليذهبا
ومثل الذي تولونني في بيوتكم = يقني سنانا كالقدامى وثعلبا
ويبعد بيت المرء عن دار قومه = فلن يعلموا ممساه إلا تحسبا
إلى معشر لا يعرف الود بينهم = ولا النسب المعروف إلا تنسبا
أراني لدن أن غاب قومي كأنما = يراني فيهم طالب الحق أرنبا
دعا قومه حولي فجاؤوا لنصره = وناديت قوما بالمسناة غيبا
فأرضوه أن أعطوه مني ظلامة = وما كنت قلا قبل ذلك أزيبا
ورب بقيع لو هتفت بجوه = أتاني كريم ينفض الرأس مغضبا
أرى رجلا منكم أسيفا كأنما = يضم إلى كشحيه كفا مخضبا
وما عنده مجد تليد ولا له = من الريح فضل لا الجنوب ولا الصبا
وإني وما كلفتموني وربكم = ليعلم من أمسى أعق وأحربا
لكالثور والجني يضرب ظهره = وما ذنبه أن عافت الماء مشربا
وما ذنبه أن عافت الماء باقر = وما إن تعاف الماء إلا ليضربا
فإن أنأ عنكم لا أصالح عدوكم = ولا أعطه إلا جدالا ومحربا
وإن أدن منكم لا أكن ذا تميمة = يرى بينكم منها الأجالد مثقبا
سينبح كلبي جهده من ورائكم = وأغني عيالي عنكم أن أونبا
وأدفع عن أعراضكم وأعيركم = لسانا كمقراض الخفاجي ملحبا
هنالك لا تجزونني عند ذاكم = ولكن سيجزيني الإله فيعقبا
ثنائي عليكم بالمغيب وإنني = أراني إذا صار الولاء تحزبا
أكون امرأ منكم على ما ينوبكم = ولن يرني أعداؤكم قرن أعضبا
أراني وعمرا بيننا دق منشم = فلم يبق إلا أن أجن ويكلبا
كلانا يرائي أنه غير ظالم =فأعزبت حلمي أو هو اليوم أعزبا
ومن يطع الواشين لا يتركوا له = صديقا وإن كان الحبيب المقربا
وكنت إذا ما القرن رام ظلامتي = غلقت فلم أغفر لخصمي فيدربا
كما التمس الرومي منشب قفله = إذا اجتسه مفتاحه أخطأ الشبا
فما ظنكم بالليث يحمي عرينه =نفى الأسد عن أوطانه فتهيبا
يكن حدادا موجدات إذا مشى = ويخرجها يوما إذا ما تحربا
له السورة الأولى على القرن إذ غدا= ولا يستطيع القرن منه تغيبا
علوتكم والشيب لم يعل مفرقي = وهاديتموني الشعر كهلا مجربا

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.184 ثانية